«أنا بشتغل عشان الناس.. وأعمالى كفيلة بالرد»

«أنا بشتغل عشان الناس.. وأعمالى كفيلة بالرد»

لم يخشَ الحديث فى الأوقات الصعبة.. والكوميديا فى حياته ليست للضحك فقط

 

عيد ميلاد الزعيم عادل إمام، هو عيد الريادة المصرية الفنية على صعيد السينما والدراما والمسرح فى العصور الحديثة، فهو النجم الأبرز على مستوى العالم العربى، الذى جعل الثقافة الفنية المصرية هى سيدة المجتمعات العربية بلا منافس، مؤكدا أن لهجتنا المصرية ستظل الأولى على مستوى المنطقة مهما اختلفت العصور والأزمة.

مشوار الفنان دائما هو حصيلته التى تظل خالدة مهما اختلفت الأجيال، فالأعمال الفنية من الأشياء النادرة التى تتميز بالخلود طالما الحياة مستمرة، وبالنسبة للزعيم عادل إمام فنحن امام مشوار بعيد تماما عن اى مقارنة وغير قابل للنسخ والتقليد، فهو «الزعيم» لقبا وفعلا، هو النجم الذى تمنى جميع النجوم مشاركته ولو مشهدا واحدا أمام الكاميرا، هو الرقم واحد لعقود وسنين طويلة على صعيد «السينما والتليفزيون والمسرح».

فى إطار الاحتفال بعيد ميلاد الزعيم عادل إمام الرابع والثمانين، انفردت جريدة الوفد خلال السنوات الماضية بإجراء العديد من الحوارات مع الزعيم عادل إمام، الذى أثرى الدراما الرمضانية فى الحقبة الأخيرة بالعديد من الأعمال المهمة والمميزة، وكعادته كونه المختلف والمميز عن الجميع تميزت تصريحاته بمزج خاص للغاية بين الهزل والضحك والتصريحات الجادة التى يوجه من خلالها رسائل خاصة لجمهوره. 

فى هذا الملف ترصد جريدة الوفد أبرز تصريحات الزعيم عادل إمام فى حواراته خلال السنوات الماضية، خاصة فى مرحلة مهمة من تاريخ مصر والقضاء على جماعة الإخوان الإرهابية، بالإضافة إلى تصريحاته المليئة بالإفيهات والضحك عن كواليس اعماله الأخيرة. 

فى يوم فض اعتصام رابعة: مصر تتعافى وتبدأ طريقا جديدا 

** فى صباح يوم 14 يوليو من عام 2013، استيقظ الجميع على خبر إصدار الأوامر للقوات المصرية للتحرك وفض اعتصام الجماعة الإرهابية بميدان رابعة العدوية منذ الساعات الأولى لصباح هذا اليوم، فى تمام الثانية عشرة ظهرا تحدثت مع الزعيم عادل امام عبر الهاتف، لمعرفة رأيه فى هذا القرار المصيرى، بدأ الزعيم حديثه بصوت تملأه السعادة والمرح، قائلا «أنت هناك ولا إيه، أنت صحفى ولا ظابط، وبعدها قال خلينا نخلص بقى من الفترة الصعبة دى، مصر النهاردة بتتعافى وبتبدأ فى طريق جديد، ولازم كلنا ندعم من أجل عودة مصر لهيبتها ومكانتها الطبيعية. ما يميز الزعيم عادل امام، أنه وقت اندلاع الأحداث لم يخشَ التصريح والادلاء بآرائه، معلقا أن دور الفنان دائما هو توجيه جمهوره للأفضل، صحيح الجانب الأكبر يكون من خلال اعماله الفنية ولكن فى وقت من الاوقات الفنان فى النهاية مواطن من حقه دعم بلاده والحديث للجمهور. 

وقت تفشى الإرهاب: الحزن يسيطر على القلوب.. وأعمالى كفيلة بالحديث أفضل منى

** عاشت مصر فترة صعبة للغاية، حينما حاول الإرهاب الغاشم دب القلق والرعب فى نفوس الناس، ولكن تصدى الجيش والشعب لهذه المحاولات البائسة، تحدثت مع الزعيم عن قضية الإرهاب فى مصر وكيف يمكن ردعه من وجهة نظره، وكان صوته يغمره الحزن على ضحايا الجيش والشرطة والمدنيين، وقال «الجميع فى حالة حزن ولن يجنى حديثنا شيئا، ولكن جميعا على ثقة فى قواتنا البواسل انهم قادرون على القضاء على الإرهاب، والتاريخ خير شاهد وناقشت هذه القضية فى أعمالى التى كانت كفيلة بتوضيح ما أريد قوله اكثر من الحديث والشعارات».

بعد تقديم مسلسل «العراف»: «المهم الناس مبسوطة.. هو أنا بشتغل لمين؟».

** فى عام 2013 شارك الزعيم عادل امام فى موسم دراما رمضان من خلال مسلسل «العراف»، محققا نجاحا كبيرا للغاية خلال الموسم ومتصدرا جميع نسب المشاهدة، قدم الزعيم خلال احداث المسلسل شخصية «المحتال» بشكل ومفهوم جديد لم يخلُ من الكوميديا التى تجعل جمهوره فى اوج سعادته، وفى منتصف عرض الحلقات، تحدثت مع الزعيم وطلبت منه اجراء حوار عن المسلسل، ولكن كان رده كالآتى «المسلسل عجبك، بتضحك وأنت بتتفرج، طيب عايزنى أقول إيه تانى المهم الناس مبسوطة، هو أنا بشتغل لمين؟».

بعد تقديم مسلسل «صاحب السعادة» المجتمع فى حاجة لشخصية «بهجت» للقضاء على كل شىء قبيح.

** عام 2014 قدم الزعيم مسلسل بعنوان «صاحب السعادة» خلال موسم دراما رمضان وشاركه البطولة الفنانة لبلبة والفنان خالد زكى والفنانة نهال عنبر، وقدم خلال العمل شخصية الأب والجد الذى يحرص باستمرار على تنظيم ومتابعة حياة أبنائه وأحفاده، وبسؤال الزعيم عن هذا العمل وقتها، قال: الكوميديا ليست للضحك والترفيه فقط، ولكن يمكن تقديم قيم انسانية مهمة يفتقدها المجتمع فى صورة عمل كوميدى، وهذا ما حرصت على تقديمه من خلال المسلسل، فشخصية «بهجت» الأب والجد نحتاج تواجدها فى المجتمع بشدة لكى نقضى على الإرهاب والفوضى وكل شىء قبيح يعكر علينا صفو الحياة».

خفة ظل تسيطر على حديث الزعيم بعد مسلسل «مأمون وشركاه»

فى عام 2016 قدم الزعيم مسلسل «مأمون وشركاه»، مجسدا شخصية رب الأسرة البخيل فى صورة جديدة ومختلفة لها، وحاول الزعيم من خلال المسلسل مناقشة قضية الفرق بين تأمين مستقبل العائلة وحرمانهم من جميع متاع الحياة بسبب «البخل»، تحدثت مع الزعيم وقتها عن المسلسل وكعادته تحدث إلي بكوميديا راقية.

«الحوار الأخير» أثناء تصوير مسلسل «فلانتينو»

وكان الحوار الأخير مع الزعيم عام 2019، أثناء تصويره مسلسل «فلانتينو»، وأتذكر وقتها قمت بالاتصال أكثر من مرة حتى أجاب الزعيم قائلا: والله خرجتنى من الصلاة، أنا كنت هكسر التليفون، فقمت بالاعتذار له، وضحك الزعيم قائلا لا مفيش حاجة، ومع سؤالى عن امكانية تأجيل المسلسل رد قائلا، استنى رمضان وهتعرف كل حاجة، وبالفعل تم تأجيل المسلسل لموسم رمضان 2020، ومن هنا قرر الزعيم غلق هاتفه لأوقات طويلة، وحينما يجيب يرد السلام ولا يريد الحديث إلا بكلمات مرسلة، حتى أعلن نجله الفنان محمد عادل امام مؤخرا قرار اعتزال الزعيم الفن، متفرغا للحياة الأسرية، وهو القرار الأصعب على جمهوره بالتأكيد. 

فى النهاية توجه جريدة الوفد أجمل التهانى للزعيم عادل إمام فى عيد ميلاده، متمنين جميعا له دوام الصحة والعافية.

 

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إنضم لقناتنا على تيليجرام