“سيمنز” ستدير القطار الكهربائي السريع في البداية فقط (فيديو)

“سيمنز” ستدير القطار الكهربائي السريع في البداية فقط (فيديو)

قال الفريق كامل الوزير وزير النقل، إننا لدينا 23 شركة مصرية تعمل في محطات القطار الكهربائي السريع.

وأضاف الوزير في حوار خاص مع الإعلامي أحمد موسى ببرنامج «على مسئوليتي» المذاع على قناة صدى البلد: “لدينا 200 شركة مصرية تعمل في المحطات والجسور وغيرها، كما أن هناك تحالف شركات مصرية مسئولة عن أنظمة الحريق والسلالم المتحركة في محطات القطار الكهربائي السريع”.

نسبة استكمال المحطات 65 % في القطار الكهربائي السريع

وأوضح وزير النقل، أن الأعمال المدنية في القطار الكهربائي السريع نفذتها شركة مصرية، والغرف الفنية للسيطرة والتحكم في القطار الكهربائي السريع تنفذها شركة سيمنز الألمانية.

وأشار وزير النقل إلى أن شركة سيمنز الألمانية ستدير القطار الكهربائي السريع في البداية ثم يتم تسليمها ليتم تشغيله بمصريين، كما أن نسبة استكمال الجسور وصلت 75 % ونسبة استكمال المحطات 65 % في القطار الكهربائي السريع.

ولفت إلى أن 55 % من سكان مصر في الصعيد، كما أن العالم الكبير الدكتور فاروق الباز أكد ضرورة إقامة وادٍ موازٍ لوادي النيل الأصلي لأن مصر تميل ناحية الغرب.

وتابع الفريق مهندس كامل الوزير، وزير النقل ، صباح اليوم بدء التشغيل  التجريبى بالركاب للجزء الثالث من المرحلة الثالثة من الخط الثالث ( 3C ) والذي يبلغ طوله 7.1 كيلومتر والممتد من محطة التوفيقية حتى جامعة القاهـرة مرورًا بشارع وادى النيل وجامعة الدول العربية وبولاق الدكرور والذي يشمل 5 محطـات 3 محطات نفقية هي (التوفيقية ووادي النيل وجامعة الدول ) ومحطة سطحية وهى بولاق الدكرور ومحطة علوية وهى جامعة القاهرة LRT  وأكد الوزير استمرار المتابعة الدقيقة من قيادات ومسؤولي المترو للحركة من خلال غرف التحكم المركزي ومن خلال تواجد قيادات ومسئولو المرفق داخل المحطات  لضمان تقديم خدمات مميزة لجمهور الركاب.

 

وصرح وزير النقل انه بعد بدء التشغيل التجريبي بالركاب لهذا الجزء الأخير من الخط الثالث مع صباح اليوم  يكون قد تم تشغيل الخط الثالث بالكامل للجمهور وذلك من محطة عدلي منصور المركزية التبادلية العملاقة مرورا بالكيت كات ثم يتفرع شمالاً حتى محور روض الفرج وجنوباً حتى جامعة القاهرة لافتا الى أن هذا  الخط   يمتد بطول 41.2 كم ويشتمل على عدد 34 محطة وتم تنفيذه على أربعة مراحل ويعتبر أول شريان عرضي للربط بين شرق وغرب القاهرة الكبرى وهو حلقة الوصل بين جميع مكونات شبكة النقل السككى بالجر الكهربائي (شبكة مترو الأنفاق – خطى المونوريل – القطار الكهربائي الخفيف) حيث يتبادل خدمة نقل الركاب مع الخط الأول في محطة ناصر ومع الخط الثاني في محطتى العتبة وجامعة القاهرة ومع القطار الكهربائي الخفيف في محطة عدلي منصور المركزية، ويتكامل مع مونوريل شرق النيل في محطة الاستاد ومع مونوريل غرب النيل في محطة وادى النيل ومع الخط السادس الجارى دراسته في محطة العباسية، كما يشتمل هذا الخط على 3 ورش للعمرة لصيانة الوحدات المتحركة العاملة على الخط (العباسية على مساحة 10 فدان وإمبابة على مساحة حوالى 24 فدانًا والتى تتم فيهما العمرات الخفيفة للقطارات – السلام والتى تعتبر من أكبر الورش في الشرق الأوسط وإفريقيا وتم تنفيذها على مساحة 65 فدانا ومخصصة لأعمال العمرات الخفيفة والجسيمة للقطارات).

وأكد وزير النقل على الأهمية الكبيرة التي توليها الحكومة المصرية ممثلة في وزارة النقل لاستكمال شبكة مترو الأنفاق وذلك في إطار الخطة الشاملة للوزارة لإنشاء شبكة من وسائل النقل الجماعي الأخضر المستدام صديق البيئة تنفيذا للتوجيهات الرئاسية مشيرا الى الأهمية الكبيرة لخطوط مترو الأنفاق في تخفيف الضغط المروري على شوارع ومحاور القاهرة وتقليل التلوث وزمن الرحلات حيث يعد المترو افضل وأسرع  وسيلة  نقل جماعي تعمل في نطاق القاهرة الكبرى.

وقدم الوزير الشكر لأهالي المناطق المحيطة بالمشروع والتى شهدت إغلاق لبعض الشوارع أثناء التنفيذ مؤكدا أن هذه المناطق ستشهد سيولة مرورية كبيرة بعد تشغيله تجريبيا بالركاب منتصف الشهر الجاري بسبب جذب المترو لعدد كبير من المواطنين مضيفا أنه قد تم تنفيذ أعمال إعادة الشيء لأصله في كافة الشوارع التى تأثرت بأعمال التنفيذ فور الانتهاء من الأعمال وذلك لخدمة حركة المواطنين بالمنطقة.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إنضم لقناتنا على تيليجرام