جامعة فيينا تلغي مؤتمرا عن فلسطين قبل انعقاده بلحظات

جامعة فيينا تلغي مؤتمرا عن فلسطين قبل انعقاده بلحظات

ألغت رئاسة جامعة فيينا النمساوية، اليوم الثلاثاء، مؤتمرا حول فلسطين وغزة كان من المقرر عقده في إحدى أكبر قاعات المحاضرات بالجامعة، وذلك بقرار صدر قبل لحظات من عقده.

وكان عضو هيئة التدريس بجامعة فيينا هيلموت كريجر القائم على تنظيم المؤتمر، حيث قال، في بيان صدر عنه، إن مؤتمر “النكبة المستمرة.. الحرب في غزة وجذورها التاريخية”، لم يسمح بعقده كما كان مقررا في القاعة، بحسب ما نقلته وكالة “الأناضول” للأنباء.

وأوضح أن المؤتمر يشارك فيه عضو هيئة التدريس بجامعة كولومبيا البروفيسور رشيد الخالدي كمتحدث عبر الإنترنت، وكان سيعقد اليوم في إحدى أكبر قاعات المحاضرات في الجامعة.

وبين كريجر أنه كان سيشارك في المؤتمر نحو 500 طالب، وأن الإدارة ألغته في اللحظة الأخيرة قبل انعقاده عبر الإنترنت.

وشدد على أن القرار الذي اتخذته إدارة الجامعة لا يظهر مرة أخرى فقط الفهم القمعي للحرية الأكاديمية بما في ذلك التعليم وحسب، ولكن أيضا “مدى الخوف من مناقشة مقاربات مفتوحة ومختلفة للحرب في غزة داخل الحرم الجامعي”.

وأضاف: “من خلال الدفاع عن الحريات الأكاديمية، أود أن أؤكد مرة أخرى أن الخوف وقمع الأصوات الناقدة لا يمكن أن يكونا أبدا جزء من الجامعة، ويجب تحريرها من الاستعمار وجعلها ديمقراطية”.

وبدأ الطلاب في حرم جامعة فيينا في الاحتجاج اعتبارا من 6 مايو الجاري؛ للمطالبة بوضع حد للهجمات الإسرائيلية على غزة، كجزء من مظاهرات في الولايات المتحدة لدعم فلسطين، والتي بدأت في جامعة كولومبيا وانتشرت في جميع أنحاء العالم.

وأعربت إدارة الجامعة عن انزعاجها من الاحتجاجات ووصفت “التظاهرات الجامعية” المطالبة بعد مطالب من مثل وقف الهجمات على غزة وإنهاء مشاريع الجامعة المشتركة مع إسرائيل بأنها معاداة للسامية.

وانتهت احتجاجات الحرم الجامعي التي استمرت بشكل سلمي، بتدخل غير متوقع للشرطة ليلة 9 مايو، وتم اعتقال 4 من المؤيدين الفلسطينيين.

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إنضم لقناتنا على تيليجرام