الحكومة الإسرائيلية تتنصل من مسؤوليتها الكاملة عن تفاقم الأوضاع في غزة (فيديو)

الحكومة الإسرائيلية تتنصل من مسؤوليتها الكاملة عن تفاقم الأوضاع في غزة (فيديو)

عرضت قناة “القاهرة الإخبارية” تقريرًا بعنوان “الحكومة الإسرائيلية تتنصل من مسؤوليتها الكاملة عن تفاقم الأوضاع في غزة”.

حكومة الحرب الإسرائيلية تنصل من مسؤولياتها الكاملة

وقال التقرير: “من جديد تواصل حكومة الحرب الإسرائيلية التنصل من مسؤولياتها الكاملة عن تفاقم الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة جراء عدوانها المستمر على القطاع منذ أكثر من 7 أشهر”.

وأضاف: “الحكومة الإسرائيلية ومن يدور في فلكها من وسائل إعلام غربية حاولت على مدار الساعات الماضية الترويج لبعض الأكاذيب ونشر التقارير المضللة عن عدم مسؤوليتها عن وقف المساعدات واتهام الجانب المصري عن عدم التعاون في هذا الإطار”.

أكاذيب عن التنسيق الإسرائيلي مع الجانب المصري قبل الاستيلاء رفح الفلسطينية

ومن جملة ما روجته تلك التقارير من أكاذيب ما أثير عن تنسيق إسرائيلي مع الجانب المصري قبل الاستيلاء على معبر رفح من الجانب الفلسطيني، الأمر الذي نفته القاهرة جملة وتفصيلا، وكذلك الجانب الأمريكي الذي أكد عدم حدوث أي تنسيق مسبق

ووجهت واشنطن نقدا لاذعا لتل أبيب على خلفية تلك الخطوة مثمنة دور مصر وجهودها الكبيرة لحل الأزمة بصفة خاصة وفي المنطقة بصفة عامة.

الأكاذيب التي روجتها الدوائر الإسرائيلية ومن يدور في فلكها أغفلت أن الاستيلاء على الجانب الفلسطيني من معبر رفح ما هو إلا محاولة لشرعنة وجود إسرائيل كسلطة احتلال ومن ثم ترسيخه من خلال تنسيق دخول المساعدات مع مصر وهو الأمر الذي رفضته القاهرة بشكل قاطع.

جدير بالذكر أن الجيش الإسرائيلي، أعلن الأسبوع الماضي، “السيطرة على الجانب الفلسطيني من معبر رفح بشكل كامل”، مؤكدا أن قواته تقوم بعمليات تمشيط واسعة بالمنطقة.

وحسب وكالة سبوتنيك، قال الجيش الإسرائيلي، في بيان له، إنه “قتل 20 مسلحا وعثر على 3 أنفاق خلال عملية السيطرة على الجانب الفلسطيني من معبر رفح”، مؤكدا أن “معبر كرم أبو سالم مغلق وسيعاد فتحه عندما تسمح الظروف الأمنية بذلك”.

من جهتها، أعلنت هيئة المعابر في غزة، “توقف حركة المسافرين ودخول المساعدات إلى القطاع من خلال معبري رفح وكرم أبو سالم”، مؤكدة إغلاق معبر رفح بسبب وجود الدبابات الإسرائيلية داخل المعبر.

وأعلن الجيش الإسرائيلي، مساء أمس الاثنين، مهاجمة أهداف تابعة لحركة حماس شرقي مدينة رفح الفلسطينية. يأتي ذلك بعدما قرر “مجلس الحرب قرر بالإجماع استمرار العملية العسكرية في رفح للضغط على حماس لتحرير الأسرى وتحقيق أهداف الحرب، مع إرسال وفد للقاء الوسطاء في القاهرة لبحث التوصل إلى صفقة مقبولة”.

 

تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إنضم لقناتنا على تيليجرام